أخبار عاجلة
الرئيسية / قسم عام Comprehensive / خارج الصندوق

خارج الصندوق

من أولى أن يجلس على دكة المعاشات

من المعلوم لدى الجميع بأن العالم كله يعانى من التضخم والبطالة، ولكن يوجد لدى الدول النامية قواعد ثابته تزيد من البطالة منها ثبات الذين يتعدون أعمارهم ال60 عاما في القطاعات الحكومية والقطاع الخاص في وظائفهم أخذين بالمثل الذى يقول “النعرفه أحسن من المنعرفوش” .

  ماذا تفعل الدولة المصرية لخلق فرص عمل جديدة وكلنا يعلم بأن كل المجالات مغلقة، وإن وجد استثمار جديد لن يغطى كل هذه البطالة المتواجدة في البلاد، والتي تبلغ 7% إذا لابد أن تبحث الدولة عن أفكار جديدة تساهم في تخفيض البطالة وفى نفس الوقت تتاح فرص أمل للشباب لكى يعمل، وإن لم يكن تخفيض سن المعاش ولكن على الأقل أن لا يستمر في العمل من يزيد على سن التقاعد.ال60 عام إذا ما هوا الحل لكى تخرج الدولة خارج الفكر التقليدي أيعقل أنه يوجد شباب لا يعمل، ولا يجد فرص للعمل، ويجلس على دكة المعاشات بدون أجر قهرا، وظلما، وعدوانا،  ويجلس على كرسى العمل من تجاوزوا السن القانوني للتقاعد عن العمل سواء القطاع العام، او الخاص.

سأخذ من تصريح الإعلامي القدير الأستاذ عمرو أديب منطلق لتوضيح الفكرة بشكل أدق على الرغم من ان الأستاذ عمرو لم يتجاوز ال60 عاما امد الله صحته بالصحة والعافية  قال سيادته يوم الاحد 24/7/2022 “ليه مفيش مذيعين جداد، ومن فترة هما للأسف على قلبكم نفس المذيعين وأنتم متضايقين منهم يعنى “وكان يستنكر بعض المؤسسات الإعلامية التي لا تأتى فرصة 3 أو 4 أشهر للشباب وأنه على مقربة شهور ويعتزل العمل الاعلامى.

ومن هنا نأخذ المنطلق لكى نسأل عن أعمار من يعملون في المجال الحكومى والخاص فوق سن التقاعد؟ ولماذا ؟ ولو اعدت الدولة بحث في مجال الاعلام فقط ستجد أن الاعلامين الذين يتصدرون المشهد يتراوح أعمارهم ما بين 50 الى فوق ال60 هذا في مجال واحد فقط أمام الكاميرا فما بالنا بمن خلف الكاميرا والمهن الأخرى.

 أعلم أن البعض سيهون من الفكرة ولا داعى لها لآنهم لا يتجاوزوا اعداد علبة السجائر كما أن الدولة أعادت تشغيل من تقاعد للمعاش في التربية والتعليم وتم تعيينهم بالحصة، ولكن أعتقد أن الدولة ستنهى التعاقد عندما يحدث أكتفاء في سد العجز لدى المعلمين تعيين ال30 ألف معلم في التعيينات الجديدة لكن ما أريده هنا ليس العمل الاعلامى فقط ولكن التعميم كل المهن التي تخضع للقطاع الحكومى والخاص والتي لها وثيقة قانونية. ويصدر قانون بالإجبار لجميع المؤسسات الحكومية والخاصة بأن من تجاوز ال60 أخذ فرصته، ويحال للتقاعد، ولابد من أتاحه الفرصة للشباب لضخ دماء جديدة أعطى الله الجميع الصحة والعافية

ما فائدة هذا على الاقتصاد المصرى والدولة بصفة عامة

يقول المحلل الأقتصادى محمد نجم في برنامج التاسعة مع بدء الحرب الروسية الأوكرانية بأن الاقتصاد يعتمد بشكل كبير على 70 او 80% من أنفاق الأفراد فعند تشغيل الشباب سأتيح له الفرصة في الأنفاق، والجواز وخفض نسب العنوسة،  وتقليل العبء على الأسرة المصرية، وحلحلة جبل البطالة المتزايد بحجم أكبر من قدرات الدولة المصرية، وزيادة طاقات جديدة ودماء جديد للقوى المحركة للدولة.

وتطبق القاعدة على الجميع في جميع المهن ما عدا المهن التي بها عجز فقط ،أعلم أن الفكرة ستكون صعبة لدى الجميع وبالطبع ستقابل بالهجوم الحاد من قبل السادة الافاضل المستفيدين ولكن هذه سنة الحياة لابد أن نخرج بعيد عن الفكر التقليدي  طالما أن وسائل الحل التقليدية مغلقة، وإن وفرت فرصة عمل واحدة تكون ناجحة للدولة وبذلك تساهم بعون الله في حلحلة جبل البطالة.

هذه وجهة نظر خاصة ولست خبيرا لا في اقتصاد ولا سياسة ولا اى شيء ولكن أحاول أن اساهم في علاج مشاكل بلدى

Facebook Comments

عن الكاتب محمد حسانين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Flag Counter